النباء اليقين

بالفيديو.. الضربة اليمنية توجع العدوان السعودي وتدخل امريكا في ورطة

اعلنت إدارة ترامب أنها على استعداد للسحب من المخزون النفطي الاستراتيجي إذا اقتضى الأمر بعد الهجمات التي تعرضت لها السعودية وأوقفت أكثر من نصف إنتاج المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

ضربة موجعة تلقتها السعودية، اثر الضربة النوعية اليمنية على منشآتين لشركة ارامكو النفطية ،إحداهما أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، حيث توقف نحو نصف انتاجِها من النفط ،اي ما يعادل 5 ملايينِ برميل من النفط يوميا .والاحد اعلنت ادارة “ارامكو” أنها تحتاج الى أسابيع لإعادة معدلات الانتاج الى ما كانت عليه قبل الهجوم. هذا وأعلنت وزارة الطاقة الاميركية استعدادها لاستخدام الاحتياطي النفطي لديها اذا تطلب الأمر بعد العملية النوعية حقلي بقيق وخريص.

وافتتحت بورصات السعودية ودول مجلس التعاون على هبوط حاد في أسعار الأسهم، لا سيما أسهم شركة سابك السعودية العملاقة. كما هوت مؤشراتُ الأسهم السعودية بنسبة 3 بالمئة مع بدء التداول ،كما تراجع قطاع الطاقة بنسبة 4.7 بالمئة بينما سجل قطاعا الاتصالات والبنوك تراجعا بنسبة 3 بالمئة.

واثر الضربة النوعية تعالت مواقف حاولت التخفيف من الاقتدار اليمني لتأخذه الى مكان اخر ضمن اجواءِ التصعيد الاميركي ضد دول في المنطقة. حيث وصفت طهران الاتهامات الاميركية لها حول هجوم المُسيّرات اليمنية على المنشآت النفطية السعودية بأنها عمياء وغير مجدية ونابعة من الفشل. المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي قال ان تلك التصريحات هي مؤشرات تخطيط تنفذه وكالات استخبارية لتشويه سمعة ايران تحضيرا لخطوة عدائية ضدها.

وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن إلقاء اللوم على ايران لن يُنهِي الكارثة في اليمن، داعيا الى قبول اقتراحِها بشأن إنهاء الحرب وبَدْء المحادثات. وقال ظريف ان وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو تحول في سياسته الى طريقة الخداع بعد فشل سياسة الضغوط القصوى.

كما نفى العراق ما تداولتْه بعض وسائلِ الإعلام عن استخدام أراضيه لمهاجمة منشآت نفطية سعودية بطائرات مُسيّرة، مؤكداً التزامَه الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على دول الجوار .

المصدر: العالم

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com