النباء اليقين

مليونا امريكي يتحركون لانقاذ ‘كائنات فضائية من ‘المنطقة 51’ السرية!

أطلق نشطاء أمريكيون في هذا الشهر، دعوة لاقتحام منطقة شديدة السرية في صحراء نيفادا، تحمل اسم “المنطقة 51″، بزعم احتوائها على كائنات فضائية يتم إخضاعهم فيها لاختبارات من جانب العلماء، بحسب صحيفة”واشنطن بوست” الأمريكية.

وأكثر من 3 ملايين مستعدون لاقتحام القاعدة العسكرية السرية “المنطقة 51” التابعة لسلاح الجوي الأمريكي لتحرير الكائنات الفضائية المحتجزين هناك، وحذرت قيادة سلاح الجو من أن الجيش سيطلق النار على كل من يقترب من القاعدة.

وكتبت وكالة سبوتنيك الروسية مقالة تحدثت فيها عن هذه المنطقة وأسرارها، جاء فيها مايلي:

موقع سري للغاية:

تقع “المنطقة 51” في الجزء الجنوبي من ولاية نيفادا غربي الولايات المتحدة، وتشير تقارير عديدة إلى أنه يقع في منتصفها مطار عسكري سري لاختبار طائرات التجسس.

مليونا امريكي يتحركون لانقاذ 'كائنات فضائية من 'المنطقة 51' السرية!

تشير مجلة “مترو” الأمريكية إلى أن هناك عدد كبير من الأسماء “التمويهية” المستعارة لتلك المنطقة من بينها “غروم ليك”، وهو اسم البحيرة، التي توجد عليها تلك المنطقة، بعدما جفت مياهها.

ومن بين الأسماء المستعارة، التي تم إطلاقها عليها اسم “برادايز رانش”، أو “مزرعة الجنة”، واسم “ووتر تاون”، وأخيرا اسم “دريم لاند”.

وتشير تقارير منشورة في صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إلى أن الاستخدام الأول لتلك المنطقة كان عام 1941، حيث تم استخدامها كمنطقة جوية تدريبية.

ويعتقد “علماء المؤامرة” أنه في “المنطقة 51” في ولاية نيفادا، حكومة الولايات المتحدة تتصل مع الحضارات خارج الأرض وتجري تجارب على الكائنات الفضائية بالسر.

في عام 2013، تم تأكيد الشكوك حول نظريات المؤامرة: قامت وكالة المخابرات المركزية بإلغاء السرية عن عدد من الوثائق. كشف الموقع الدقيق للمنطقة التي لم يعرفها أحد من قبل. تقع في صحراء موهافي، على بعد 160 كيلومتر من لاس فيغاس، بالقرب من قاعدة الجوية إدواردس.

حتى عام 1950، كان هناك حقل للتدريب حيث تدرب الطيارون العسكريون على إطلاق النار الجوي. لماذا تم تسمية الموقع ب “المنطقة 51” غير معروف. من المرجح أنه بسبب قربه من موقع التجارب النووية في ولاية نيفادا، والذي تم تقسيمه إلى مناطق مرقمة. في الخمسينيات من القرن الماضي، تم اختبار طائرات الاستطلاع U-2، التي حلقت فوق الاتحاد السوفيتي، في المنطقة 51.

منذ ذلك الحين، وفقا للمعلومات الرسمية، تجري مناورات عسكرية هناك. القاعدة لا تزال سرية للغاية. يتم نقل الموظفين، العسكريين والمدنيين، من مطار لاس فيغاس بواسطة طائرة ركاب لا تحمل أرقام. المنطقة المحيطة بـ “المنطقة 51” من ممتلكات الحكومة، في كل خطوة يوجد تحذير من أن التصوير الفوتوغرافي والفيديو محظور، لا يمكن الاقتراب من السياج. كل من يدخل القاعدة، يوقع على وثائق عن عدم الكشف عنها.

صحيح أن وثائق وكالة المخابرات المركزية لم تذكر أن هناك يوجد كائنات فضائية. لكن المتحمسين الذين يسعون إلى التواصل مع عوالم أخرى، لا يأبهون بذلك.

الأساطير عن الأجسام المجهولة:

بدأ عشاق الأسرار يتحدثون عن “أجسام مجهولة الهوية” في الخمسينيات من القرن الماضي، تمامًا عندما قامت طائرات الاستطلاع السرية ذات الشكل غير العادي برحلات تجريبية فوق الصحراء. قيادة القوات الجوية الأمريكية لم تكن في عجلة من أمرها لتبديد الشائعات.

وردت السلطات على الفضوليين بأن ما رأوه فوق الصحراء كان “ظاهرة طبيعية” أو آثار تحليق المركبات الجوية التي تدرس أحوال الطقس على ارتفاعات عالية.

انتهت اختبارات U-2 في أواخر الخمسينيات، ولكن لم يتم إغلاق القاعدة. وواصلوا استخدامها لاختبار الطائرات العسكرية. من بين هذه الطائرات “الصقر الليلي” إف-117 (إف-117أ) وطائرة الاستطلاع أ-12.

ومع ذلك، أصبحت الأساطير عن الكائنات الفضائية في القاعدة جزءًا من ثقافة البوب ​​في أمريكا الشمالية. في عام 1989، اتهم روبرت لازار، الذي زعم أنه يعمل في “المنطقة 51″، السلطات بالكذب وأخبر عن حوالي تسع مركبات للكائنات الفضائية موجودة في القاعدة. لم يقدم أي دليل على ذلك. لقد شرح كل شيء ببساطة: لقد دمرت الحكومة المعلومات المتعلقة بماضيها الحقيقي.

إنقاذ الكائنات الفضائية:

من المستحيل أن تعرف على وجه اليقين ما يحدث في القاعدة. أقرب جبل يمكن أن نرى منه ما هو خلف السياج هو تيكابو، لكنه بعيد جدًا. لذلك، لا شيء يقيد خيال الباحثين عن الكائنات الفضائية. البعض متأكد من أن هناك يقومون بتهجين البشر مع هيومانويد (كائن حي له مظهر يشبه الإنسان) ، بينما يعتقد آخرون أن الكائنات الفضائية قد استولت بالفعل على الأرض وفي القاعدة تتواجد حكومتهم السرية. والبعض يعتقد أن الأمريكيين قاموا بمحاكاة هبوط قاموا رواد فضاء أمريكيين على سطح القمر في “المنطقة 51”. ويوجد افتراض آخر هو: أنه تم اخترع “المنطقة 51” على وجه التحديد لصرف الانتباه عن المركز الحقيقي، الذي يجري فيه دراسات على الكائنات الفضائية.

في 27 يونيو، ظهرت مجموعة تسمى “عاصفة المنطقة 51″، لا يمكنهم إيقافنا جميعا” على Facebook. ” يعرض المنظمون الذهاب إلى وادي أمارغوسا، ومهاجمة القاعدة العسكرية في 20 سبتمبر أيلول، وإنقاذ الكائنات الفضائية.

مليونا امريكي يتحركون لانقاذ 'كائنات فضائية من 'المنطقة 51' السرية!

وخلال شهر، عبر أكثر من مليوني شخص عن رغبتهم في المشاركة في الهجوم، واهتم 1.4 مليون شخص بالحدث. لم تتمكن وكالة “سبوتنيك” من الاتصال بالمنظمين. على الأرجح، أولئك الذين أطلقوا هذه المجموعة كانوا يمزحون فقط.

وكتب في الفيسبوك: “سنلتقي عند الآثار السياحية “مركز الكائنات الفضائية” عند “المنطقة 51″ ونقرر كيف نصل إلى القاعدة”. وتقدم في التعليقات خططًا سخيفة لاقتحام القاعدة بمشاركة رماة الحجارة وأصحاب القدرات السحرية.

كما يشارك المعلقون بنشاط الميمات، ويحذرون من المخاطر المحتملة، ويشيرون إلى أن جميع الكائنات الفضائية تم إجلاؤها منذ فترة طويلة إلى مكان آخر. يقترح البعض أن مارك زوكربيرغ سيمول الهجوم على القاعدة من أجل إنقاذ والده: فقد لاحظ مستخدمو الفيسبوك مرارا وتكرارا أن الملياردير الأمريكي يشبه الكائنات الفضائية. ينشرون فيديوهات يُزعم أنها التقطت في الأماكن السرية. ونشر شخص ما شريط فيديو لتدريبه الخاص قبل الهجوم. بشكل عام، مجرد متعة. الأهم من ذلك كله، هذا مشابه للإثارة المعتادة في الشبكة الاجتماعية، والتي لا تتجاوز صفحات المستخدم.

في الوقت نفسه، يقوم المنظمون بالفعل باستثمار أموالهم في مشروعهم. تُباع القمصان والأكواب والحقائب التي تحمل رموز القاعدة والكائنات الفضائية على موقع Stormarea51 الإلكتروني. وسعر القمصان 20 دولار والأكواب 15 والحقائب 40.

ولكن سلاح الجو الأمريكي حذر من أنه سيطلق النار على كل من يحاول غزو “المنطقة 51”.

هل سيأتي مليونا متحمس إلى نيفادا في نهاية سبتمبر أيلول أم أنهم سيبقون جميعا في الفضاء الافتراضي. من الصعب الإجابة عن هذا السؤال. ولكن حتى إذا وصل الباحثون عن الكائنات الفضائية وأصحاب نظريات المؤامرة إلى أسوار القاعدة، فإنهم على الأرجح لن يستطيعون كشف أكبر الأسرار في تاريخ البشرية.

مليونا امريكي يتحركون لانقاذ 'كائنات فضائية من 'المنطقة 51' السرية!
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com