النباء اليقين

بعد هزيمته في كشر.. العدوان يبيد ثلاث أسر يمنية

تقرير/ أماني عامر

كعادتها بعد أي هزيمة تلحق بها تحلق طائرات العدوان في سماء اليمن لتخفي ذلك الفشل و تواري سوأتها ، تبحث عن أي هدف لتنقض عليه و تصب جام غضبها ، لا يهمها نوع الهدف أكان سوقا أو بيتا أو مدرسة المهم لديها هو أن تتلذذ بسفك الدماء ، و هذه المرة كان الألم قويا و الهزيمة ساحقة بعد أن أخدمت قوات الأمن و الجيش و اللجان الشعبية الفتنة التي أشعلتها قوى العدوان في مديرية كشر بمحافظة حجة .

 

ما يزيد عن 41 شهيدا و جريح هي حصيلة مجزرة غارات قامت بها قوى العدوان السعودي الأمريكي على منازل المواطنين في منطقة طلان بـ كشر لتبيد بذلك حياة ثلاث أسر كاملة و تحقق بذلك زيادة في رصيد جرائمها التي ترتكبها بشكل يومي في اليمن.

 

و بحسب بيان لوزارة الصحة اليمنية فإن الشهداء و الجرحى هم من أسر آل الهادي و آل أحدب و آل الزليل ، و ذكرت الوزارة أن الشهيدات من النساء من اسرة آل الهادي هن حورية عبدالله عبدالله الهادي و البالغة من العمر50 عاما و امل عبدالوهاب عبدالله الهادي25 عاما و فاطمة محمد علي الهادي 18 عاما و اميرة محمد علي الهادي 30 عاما و امة الرحمن علي عبدالله الهادي 50 عاما و ايمان يحيى عبدالله الهادي28 عاما ، و بلغ عدد الأطفال الذين استشهدوا من أسرة آل الهادي هم رناء ابراهيم احمد الهادي و جهاد ابراهيم احمد الهادي البالغتين من العمر 13 عاما و مرام نجيب محمد علي الهادي ذو الـ 12 عاما و هدى نجيب محمد علي الهادي ابنت السبع سنوات و الزهراء فؤاد احمد الهادي و التي لم تكمل عامها الثاني بعد و الرضيعة امنة مصطفى محمد الهادي و التي لازالت في شهرها الأول.

 

فيما أوضحت الوزارة أن الشهداء من اسرة أحدب هم تقوى صالح محمد احدب البالغة من العمر 55 عاما و منى محمد علي احدب 35 عاما و سميرة محمد صالح احدب32 عاما و فاطمة احمد محمد صالح احدب13 عاما و أماني أحمد محمد صالح احدب ذو الأربع سنوات و نور محمود صالح عكيس 10 و مروة احمد محمد صالح احدب 11 و حازم خالد محمد صالح احدب 4 سنوات و إياد خالد محمد صالح احدب و البالغ من العمر عاما واحدا .

 

و استشهد من أسرة آل الزليل الشهيدة سمية علي علي الزليل و البالغة من العمر 35 عاما فيما بلغ عدد الجرحى من الأسر الثلاث 19 جريح و جريحة بحسب ما نشرته وزارة الصحة في بيانها.

 

وزارة الصحة اليمنية قالت في بيان لها إن ” المسعفين عجزوا عن الوصول لإسعاف الجرحى من هم تحت الأنقاض بسبب استمرار التحليق والقصف على كشر”، مؤكدةً تعرض إحدى سيارات الإسعاف في منطقة سودين بمديرية كشر للتدمير بغارات قوى العدوان ، وهو ما بين امعان قوى العدوان في سفك الدماء و حصد أكبر عدد من الأرواح .

 

و في الوقت الذي يحتفل به العالم باليوم العالمي للمرأة تدفن المرأة اليمنية تحت أنقاض بيتها بفعل غارات ارتكبتها القوى المحتفلة بالمرأة حيث أكدت وزارة الصحة في بيانها ” إن معظم ضحايا غارات العدوان في كشر من النساء و الأطفال محملة دول تحالف العدوان بقيادة أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات كل التبعات القانونية والإنسانية الناتجة عن هذه الجريمة التي ترتقي إلى جريمة حرب مركبة باستهداف الآمنين واستهداف وسيلة نقل إسعافيه والتي يجرمهما القانون الدولي الإنساني وفقا لبروتوكولاته المعروفة وكذلك ترتقي إلى جريمة إبادة بعد أن تم إبادة ثلاث أسر كاملة.

الادانات:

و في الوقت التي تغض فيه الأمم المتحدة و غيرها من المنظمات الدولية عن جرائم العدوان السعودي الأمريكي في اليمن لا قت هذه المجزرة غضبا شعبيا كبيرا و إدانات واسعة من قبل المنظمات الحقوقية و القوى الوطنية المناهضة لقوى العدوان و اعتبرتها دليلا واضحا على إفلاس وفشل قوى العدوان واستمرار التواطئ الدولي ، حيث أدان المركز القانوني للحقوق والتنمية و قيادة محافظة حجة تدين مجزرة العدوان في منطقة طلان بكشر تكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان و مجلس التلاحم الشعبي القبلي و مؤسسة صدى الأحداث للإعلام و التنمية و منظمة انتصاف لحقوق المرأة والطفل و القيادة الوطنية لحزب السلم والتنمية وحزبي الشعب الديمقراطي و الكرامة اليمني و مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية و الحزب الناصري الديمقراطي و المجزرة و اعتبر الأمم المتحدة شريك ضالع في قتل اليمنيين بصمتها عن جرائم الإبادة الجماعية بحقهم

فيما دعا حزب الحق و مؤسسة واحة الشهداء للتنمية المنظمات الدولية إلى إدانة جريمة قوى العدوان في كشر وأن لا تبقى في صمتها المخزي.

 

 

أسباب و دلالات الاستهداف:

وقال الناطق الرسمي لوزارة الصحة د. يوسف الحاضري بأن جريمة كشر التي ارتكبتها قوى العدوان جاءت بعد اخماد الفتنة في حجة و هذا يعتبر انتقاما جماعيا عبر النساء و الأطفال و سيارات الاسعاف و هذا يعني أن القتل كان مع سبق الاصرار و الترصد وهو يريد أن يبرد مافي قلبه ما تهيج من غيض و حقد نتيجة فشله الدائم .

 

و أضاف الحاضري في تصريح خاص لـــ “الهدهد نت” : هذا عدو ظالم و إجرامي و شيطاني فهو لا يمتك أي ذرة انسانية ، فهو لا يستطيع أن يواجه الرجال في الجبهات التي يبلغ عددها أكثر من 20 جبهة وهو ما يعكس الفشل المتكرر في الجبهات لأنه اعتمد على مرتزقة و على حثالة الأرض.

 

مستشار رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالعزيز الترب قال في تصريح خاص لــ”الهدهد نت ” : يتضح بما لا يدع مجالا للشك أن دول العدوان مازالت ترى أن إصرار الشعب اليمني الأسطوري يدفعها إلى الاستمرار في ارتكاب مزيد من المجازر بعد أن توهمت ان زرع الفتن يساعدها على الانتصار على شعب عرف أبعاد والمؤامرة وقرر تقديم مزيد من اليقظة والصمود تحت القيادة المجربة للعلم السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي قائد الثورة.

 

و قالت الإعلامية و الكاتبة أمة الملك الخاشب أن العدوان: جن جنونه بعد بيان وزارة الداخلية واعلانها عن اخماد الفتنة هناك لان كل احلامهم تبخرت وذهبت ادراج الرياح بعد أن دفعوا اموالا طائلة وأسلحة مختلفة وانزال مظلي ومنافقين من الكتاب والاعلاميين ينفخون في الكير ويحرضون ابناء حجور ، و أضافت أنه بعد فشل كل محاولاتهم القبيحة في كشر …وبعد سيطرة الجيش واللجان الشعبية. استهدفوا النساء, والاطفال والابرياء, بشكل جنوني وهستيري ليعبروا عن خيبة املهم وفشلهم الذريع بعد كل تلك الاموال التي حلبوهم بها المرتزقة

 

الكاتب و المحلل السياسي زيد الغرسي اعتبر هذا الاستهداف تعبيرا عن مدى الغيظ الذي أصاب قوى العدوان جراء هزيمتهم العسكرية أمام الأجهزة الأمنية و العسكرية و اللجان الشعبية.

 

لم تكن هذه الجريمة هي الوحيدة و ليست الأولى أو الأخيرة التي ارتكبتها قوى العدوان و سترتكبها إلا أنها الجريمة الوحيدة التي يكون فيها كل الضحايا من النساء و الأطفال.

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com