النباء اليقين

الأدب في مواجهة العدوان

 

من قصيدة طويلة بعنوان (دعوة إلى الجهاد) للمجاهد سيف الإسلام عبد الله بن الحسن عام 1387هـ

     بني وطـني قـفوا مسـتبسلينا           لنـفتك بالغــزاة الغاصبـينا

وهبوا في ظلال الحق تحيوا              تراثكم ومجد الأولينا

      وكيلو الصاع بالصاعين منكم                     جــزاء للعصــاة الـمجرميــنا

     قفوا يا قـوم في الميدان صــفا           فتحموا بالقنا شرفا مصـونا

     ولا تغريكم خضر الأمـاني             فمـا حقـت لمن يخشـى المنونا

  إذا أنــتم تثـاقلــتم ندمـتم                وصـرتم بالأمـاني مـغرميـنا

بني وطني كـفانا ما شهدنا             وآفـات بمـحنـتـها بليـــنا

كفى اليمن السعيدة يا بنيها           مـآس زعـزعت خلـقا ودينا

وأرملت الغواني في صباها           وأيـتمت العـذارى والبنـينا

بني وطني إذا كنتم نسيتم               عويل الأرملات أو الحنينا

وجرحا شاحبا ودموع طفل       يتيم يسـتغيث الأقربيـنا

فـإن لها مع الأيـام شـأن             سيـبقى عاره دينا عليـنا

وتلـك مساجد لله كانـت             لها قدســية في العالمـينا

رعاها قــبلنا الآباء حتى                 زهت بالراكعين الساجدينا

تـجرأت الطـغاة ودمـرتها           على هام الخيار الصالحينا

كفى اليمن السعيدة ما دهاها             كفانا ما غدا عارا مهينا

بني اليمن السعيدة ما عرفنا           غـزاة يعــبثون مسـوّدينا

شباب العصر مالكم رضيتم             من الأمجاد حظ التابعينا

ترون جهادكم نفلا عليكم                 وترجون الحياة مسوّدينا

فلن تلقوا من العليا نصيبا                 إذا كنتـم بـها متربعيـنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com