النباء اليقين

قائد الثورة يتحدث بكل وضوح ويكشف تفاصيل المؤامرة الاقتصادية وكيف ارتفعت الأسعار ومن هو المسؤول وبماذا وصف بعض التجار

الهدهد – خاص

دعا قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، دول العدوان الأمريكي السعودي، إلى تحييد الاقتصاد، وفي مقدمتها ما يخص الموارد الأساسية، مؤكداً الجهوزية لكل ما من شأنه تحقيق نتيجية إيجابية لصالح المواطن اليمني.

وقال السيد عبدالملك الحوثي، في خطاب له الليلة، حول آخر التطورات،: “نحن جاهزون لكل ما من شأنه تحييد الاقتصاد والعملة وأداء البنك المركزي بما يساعد على تحقيق نتيجة إيجابية لصالح المواطن اليمني”.. مشيراً إلى أن الحرب الاقتصادية هي جزء رئيسي من الحرب على بلادنا وعلى شعبنا.

وأكد السيد عبدالملك، أن قيام العدوان بنقل البنك المركزي إلى عدن، وتعطيل التعامل مع البنك المركزي في العاصمة صنعاء، أدى لعجزه عن تغطية الاحتياجات الإقتصادية للشعب اليمني، مشيراً إلى أن اللجنة الاقتصادية العليا، حاولت إيجاد حلول لأزمة لكن بعض التجار لم يبدوا التعاون المطلوب معها.

وعن إرتفاع الأسعار، قال السيد عبدالملك، أن المسؤول عن ارتفاع الأسعار بالدرجة الأولى هي دول العدوان عبر تآمرها على البنك المركزي منذ البداية رغم عمله بشكل حيادي

وأكد قائد الثورة، أن دول العدوان حرصت على احتلال كل المناطق التي يتوفر فيها النفط والغاز، في مأرب وشبوة وحضرموت وغيرها، وكذا المنافذ البرية، وتحكمت بالنقل البحري والموانئ وفرضت حصاراً على ميناء الحديدة وتحكمت بإيراداته ووضعوا شروطاً كثيرة على ما يصل إليه.

وإشار السيد عبدالملك، إلى ان السفير الأمريكي، هدد أعضاء الوفد الوطني في مفاوضات الكويت، بحرب اقتصادية في حال عدم استجابتهم لمطالبهم، وأنه سيجعل من العملة اليمنية، بلا قيمة ولا تساوي حتى قيمة الحبر الذي يكتب عليها.

وشدد قائد الثورة على ضرورة تعاون الجميع في الجهات الرسمي والتجار للحد من نتائج الحرب الاقتصادية، واصفاً بعض التجار بـ”الاغبياء”، أنهم لا يفهمون بأنهم إذا ساروا بنفس نهج قوى العدوان فإنهم ستضررون في نهاية المطاف.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com