النباء اليقين

تعز.. مسيرات ثلاث تؤكد الاستمرار في الصمود والثبات حتى نيل الحرية والاستقلال

احتشدت الجماهير الغفيرة ، اليوم الجمعة، إلى ساحات الاحتفال بمحافظة تعز في ساحات المحافظة الثلاث ساحة مفرق ماوية بمديرية التعزية، وساحة دمنة خدير بمديرية خدير، وساحة الكمب بمديرية مقبنة، لإحياء فعالية اليوم الوطني للصمود في وجه العدوان على شعبنا اليمني العزيز الصامد، والدخول في العام السابع من العدوان وشعبنا أقوى مما كان عليه.

ورفعت الحشود المشاركة في الساحات العلم الوطني والشعارات المعبرة عن الصمود الأسطوري لشعبنا ووطننا، مؤكدة استمرار الصمود والثبات حتى النصر.

وخلال الفعاليات ألقى محافظ تعز الأستاذ سليم محمد المغلس كلمة بالمناسبة في ساحة الكمب بمديرية مقبنة حيا في مستهلها الحشود الجماهيرية في ساحات العزة والصمود في وجه الغزاة والمعتدين.. كما حيا قائد الثورة المباركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله، الذي قاد ثورة مباركة ضد الظلم والطغيان، ثورة نحو العزة والحرية والاستقلال في الوقت الذي نشاهد الكثير من القادة وهم يهرولون نحو التطبيع والتبعية والإرتهان.

وأشار الى أن أمريكا عندما شعرت أن شعبنا يتحرك بثورته نحو حريته واستقلاله بكل وعي وإدراك وميز بين العدو والصديق، أدركت أن نفوذها وهيمنتها على اليمن أصبح مهددا، فحركت أدواتها من دول العدوان في محاولة بائسة لكسر إرادة شعبنا وإخماد ثورته.

وأضاف محافظ تعز أنه وخلال ست سنوات مضت شنت دول العدوان عدوانها وأمطرت طائراتها وصواريخها العاصمة صنعاء في مثل هذا اليوم واستهدفت كافة المواقع العسكرية والمدنية وأبناء شعبنا، ولم تفرق بين ما هو مدني وعسكري ولا صغير ولا كبير ولا رجل ولا امرأة واستهدفت كل مقومات الحياة ومصالح الشعب إضافة الى النسيج الاجتماعي والتماسك المجتمعي.

ولفت الى أن محافظة تعز كانت إحدى المحافظات التي ركز عليها العدوان واستهدفها وساكنيها الآمنين… مشيراً إلى أننا مازلنا نتذكر الجرائم الوحشية على منازل المواطنين بالمخاء وعلى منازل أحفاد بلال وغيرها من الجرائم بالمحافظة ، وحاول العدوان إصدار عناوين مناطقية وطائفية ليجعل منها عنوانا لاستهداف بقية أبناء شعبنا.

ونوه المحافظ المغلس أنه وأمام كل هذه المؤامرات الكبيرة كان لشعبنا كلمته وإرادته منطلقاً من إيمانه وتوكله على الله، ومن مبادئه وقيمه وثوابته، فكانت له كلمة الفصل مقرراً المواجهة والتصدي لهذا العدوان وتحرك بكل أطيافه على الرغم من فارق الإمكانيات ،لكن شعبنا ملك إرادة وقيادة وعزيمة لا تلين.

وأكد أن إحيائنا لهذه المناسبة هذا العام يختلف عن سابقيه، كون دخولنا للعام السابع من العدوان يأتي ونحن نلقن العدوان أقسى الضربات ونحقق الانتصارات كما تمكنا من تطوير أسلحتنا وسطر جيشنا ولجاننا وشعبنا أروع التضحيات في مواجهة دول العدوان… لافتاً أن صمود الشعب اليمني مستمر بكل أنواعه وأشكاله حتى يتحقق النصر المؤزر.

تخللت الفعاليات العديد من القصائد والكلمات المعبرة عن المناسبة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com