النباء اليقين

كليتا الآداب والعلوم بجامعة صنعاء تحييان سنوية الشهيد القائد

أحيت كليتا الآداب والعلوم بجامعة صنعاء اليوم الذكرى السنوية للشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي وتأصيل الهوية الإيمانية تحت شعار “الإيمان يمان والحكمة يمانية “.

وفي الفعالية أكد رئيس الجامعة الدكتور القاسم عباس أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد القائد لاستلهام منه معاني التضحية والفداء والعزة والكرامة واحياء الروحية الجهادية في نفوس الأمة لمناهضة المشروع الاستعماري الأمريكي الصهيوني بالمنطقة.

وتطرق رئيس الجامعة إلى الهوية والمفاهيم الإيمانية الواعية التي حملها الشهيد القائد في مشروعه الحضاري والنهضوي والثقافي المنطلق من القرآن الكريم و استباقية الرؤية ومصداقيتها .

وأكد الدكتور القاسم أن الهوية الإيمانية عزة وكرامة واستحقاق ومسئولية كبيرة تحملها اليمنيون الأوائل من أحفاد الأوس والخزرج لحمل راية الإيمان ونصرة الدين ورسالة النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم والتسليم وإيصالها إلى العالم .

ولفت الدكتور القاسم إلى منظومة القيم والمبادئ التي حملها مشروع الشهيد القائد بهدف إعادة الأمة من جديد إلى قيمها وأخلاقها القرآنية لتحكم واقع الإنسان وسلوكه وتصرفاته من جديد لأن من أهم أدوات الاستهداف اليوم هي الاخلاق والقيم .

و أكد رئيس الجامعة أهمية تعزيز هوية الشعب اليمني وتأصيلها والحفاظ عليها من التغريب والحرب الناعمة التي تستهدف المجتمع .. مستعرضاً مناقب ودور الشهيد القائد في كشف طبيعة الصراع مع العدوان الامريكي والاسرائيلي وأدواتهم في المنطقة ودعوته للتحرك ولتصدي لمشروع الهيمنة والاستكبار العالمي .

من جانبه استعرض عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور عبد الملك عيسى هوية الشهيد القائد الإيمانية التي حملها وجسد فيها النموذج المتميز والدور الأصيل لحمل راية هذا الدين والثبات على المبادئ الإيمانية في كل المحطات الحساسة في واقع هذه الأمة.

وأكد عيسى أن الشهيد القائد تحمل المسئولية المستمدة من البذل والعطاء والإيثار والتضحية وجسد ذلك في الواقع العملي التزاماً وعملاً ومسئولية وقيماً واخلاقاً وسلوكاً كمنظومة قيم ومبادئ متكاملة.

وتطرق إلى مستوى القوة المعنوية والنفسية التي حملها الشهيد القائد وكانت دافعاً للعمل والتحرك لمواجهة التحديات والأخطار ودافع للنهضة الحضارية ومبدأ للاستقلال بمفهومه الإيماني المنبثق عن مبدأ التوحيد لله سبحانه وتعالى والرافض لقوى الظلم والطاغوت.

واستعرض عميد الكلية مناقب الشهيد القائد واخلاقه ورؤيته الاستشرافية في ابعاد ومؤامرات ومخططات العدوان الامريكي والاسرائيلي على اليمن استشعاراً منه بالمسؤولية والاحساس بالخطر المحدق بالأمة الإسلامية والجمهورية اليمنية.

بدوره استعرض مستشار رئيس الجامعة ورفيق درب الشهيد القائد فائز البطاح السجايا والقيم الإيمانية التي كان يتحلى بها الشهيد القائد من العزة والكرامة والوعي العالي وتحمله المسئولية تجاه هذا الواقع المرير والمرحلة الخطرة واستشرافه للمستقبل وإدراكه للأخطار التي كانت تحاك بهذا البلد ، والدعوة لترسيخ الهوية الإيمانية والتحرك لمواجهة ذلك المشروع الاستعماري.

تخلل الفعالية التي حضرها نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية الدكتور ابراهيم المطاع واعضاء الكادر الأكاديمي والإداري بالكليتين وجمع من الطلاب والطالبات تقديم فقرات فنية وانشادية معبرة .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com