النباء اليقين

الرهوي والثور وصلاح يدشنون موسم التشجير الزراعي بمحافظة إب

دشن عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي الاربعاء ومعه وزير الزراعة والري المهندس عبدالملك الثور ومحافظ إب عبدالواحد صلاح ، موسم التشجير الزراعي بالمحافظة .

وخلال التدشين الذي أقيم في المشتل الزراعي بمدينة إب و ينفذه مكتب الزراعة والري بالمحافظة تحت شعار ” الجبهة الزراعية تكسر الحصار وتواجه العدوان ” استمع الحاضرون من مدير مكتب الزراعة بالمحافظة حمود الرصاص الى شرح مفصل بمراحل وخطوات هذا الموسم للعام الجاري 2021 م والذي تهدف إلى زراعة ما يزيد عن 500 ألف شلة من اشجار البن وقرابة 80 الف شتلة من الاشجار الاخرى فواكة وخضروات واشجار زينة وغيرها في مختلف مديريات المحافظة .

وأثناء التدشين الذي حضره عضو مجلس الشورى هاشم السقاف ووكلاء المحافظة عبدالحميد الشاهري وحارث المليكي وفؤاد يحيى منصور وجبران باشا ، جدد عضو المجلس السياسي احمد الرهوي، توجه المجلس السياسي الأعلى في دعم القطاع الزراعي بما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي لكسر الحصار ومواجهة العدوان .
وأكد أن الدولة انتهجت خطط وبرامج تعزز دور الزراعة خاصة الاهتمام بمزارعي البن اليمني الاصيل والعمل على تطوير هذا المنتج وتحسينه باعتباره من أهم المحاصيل النقدية الهامة الذي يكتسب شهرة عالمية.
وبين الرهوي أن المعركة في هذه المرحلة هي معركة وعي وخلق توجه لدى المواطن بأهمية الزراعة ودورها في تحقيق رفاهيته واستقلاله وتنمية بلده واقتصاده . داعيا إلى خلق توعية دائمة في تغيير واقتلاع اشجار القات واستبدالها باشجار ومحاصيل ذات قيمة ومنفعة .

وقال” الدولة تتبنى استراتيجية في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة الحديثة للوصول للاكتفاء الذاتي بشكل تدريجي من المنتجات الزراعية وبخاصة من المحاصيل النقدية”.

وبدوره أوضح وزير الزراعة أن توجه الوزارة خلال هذه المرحلة هو التوسع في زراعة البن و دعم المزارعين لزراعة هذا المنتج من خلال توفير ما يمكن توفيره من وسائل تشجيعية والإرشاد الزراعي وتقديم المشورات التي تضمن مخرجات زراعية أفضل لهذا المنتج الهام .. مؤكدا دعم الوزارة واهتمامها الخاص بمشتل إب وبما يسهم في زيادة إنتاجه للبذور والشتلات وتوزيعها وتسهيل وصولها وحصولها لكل المزارعين في المحافظة ..
وأشار إلى أن الوزارة تسعى خلال العام القادم إلى زيادة الإنتاجية بمشتل إب الى مليون شتلة وكذا التوسع في انشاء المشاتل الزراعية في عموم المحافظات.

اما محافظ إب فقد شدد على ضرورة تضافر الجهود سواء الرسمية او المجتمعية لإحداث طفرة زراعية وبما يضمن تحقيق الأمن الغذائي الذي يقود إلى إيجاد تنمية مستدامة تقود إلى اقتصاد قوي . مؤكدا أن السلطة المحلية بإب عملت على ترجمة توجهات الدولة في الاهتمام بالقطاع الزراعي وتشجيع المزراعين وتقديم كافة أنواع الدعم والتسهيلات . منوها إلى أن محافظة إب تمتلك الكثير من المقومات التي تجعل منها محافظة زراعية بامتياز لما حباها الله به من تربة خصبة وعطاء نباتي كثيف وامطار موسمية غزيرة .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com