النباء اليقين

نظمتها إدارة أمن شبوة .. ندوة حول تأصيل الهوية الإيمانية

برعاية اللواء عبدالكريم أمير الدين الحوثي وزير الداخلية أقامت إدارة شرطة محافظة شبوة اليوم ندوة بعنوان تأصيل الهوية الإيمانية وبمناسبة قدوم جمعة رجب 1442 .
وخلال الندوة التي شارك فيها عدد قيادات وزارة الداخلية والعلماء والشخصيات الاجتماعية أكد الدكتور عبدالعزيز الترب مستشار رئيس الجمهورية أن قوى العدوان كانت تراهن على سقوط الدولة خلال ثلاثة أشهر أو عام على بدء العدوان لكن بدأت الدولة اليوم أكثر قوة وصمود بعد قرابة ستة أعوام من العدوان بفضل الله وصمود اليمنيين قيادة وشعب وايمانهم بعدالة قضيتهم وحتمية انتصارهم على قوى الاستكبار العالمي مخاطبا قوى العدوان بأن عليهم أن يقرأون التاريخ جيدا قبل المغامرة مع شعب تأصلت جذوره في أعماق التاريخ وكان ومازال وسيظل مقبرة للغزاة على مر التاريخ
و دعا مستشار رئيس الجمهورية الجميع الى المزيد من اليقظة والتماسك واستكمال مراحل النصر على العدوان .
بدورة أشار الشيخ سالم الجنيدي أبو أحمد الباقر وكيل محافظة شبوة إلى معاني ودلالات احتفال اليمنين بجمعة رجب كمناسبة ومحطة إيمانية عظيمة وثقت استجابتهم لنداء الإسلام مؤكدا أن المسيرة القرآنية جاءت لتربط حاضر اليمنين بماضيهم المشرف عندما استجابوا لدعوة الإسلام عندما أرسل إليهم الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه الذي التفت حولة قبائل همدان واليمن عموما وامنت بالرسالة وأصبحت اليمن ورجالها يمثلون المدد في نصرة الرسول الكريم والدعوة الإسلامية.
كما شدد الوكيل الجنيدي على أننا اليوم في مواجهة حقيقية وعلى الجميع أن يبرز موقفة في ميادين المعركة التي هي اليوم بين الحق والباطل قائلا بأن اليمنيين اختاروا العيش بكرامة ورفضوا الاحتلال والخضوع، مشددا على أن العيش بكرامة وعزة لن يأتي لا من خلال فاتورة التضحية والشهادة لافتا الى ان مأرب يمنية وهي آخر معقل لقوى الاستكبار وسيتم تحريرها وقطع يد الغزاة والمرتزقة إلى الأبد.. ناقلا لهم تحيات الشيخ أحمد بن الحسن الأمير محافظ محافظة شبوة ومباركته لمخرجات الندوة .
كما أكد العميد علي أحمد الجنيدي مدير أمن محافظة شبوة أن جمعة رجب مناسبة عظيمة في حياة اليمنين يوم أصل اليمنين هويتهم الإيمانية بشهادة سيد البشر وخاتم المرسلين الذي قال الإيمان يمان والحكمة يمانية قائلا بأن التاريخ يخلد بطولات اليمنين باعتبارهم أهل الحق والشجاعة والإيمان الصادق فما ناصر و أحدا إلا انتصر وما عادوا أحد إلا دفنوة تحت أقدامهم مشيرا إلى أننا في هذه الذكرى العظيمة يجب أن نحافظ على هويتنا الإيمانية والحرص على ترسيخ الهوية لأبنائنا جيلا بعد جيل لافتا إلى أن اليمنيون يسطرون اليوم اروع البطولات بفضل الله وتاييدة بينما تنهار معنويات المرتزقة بشكل متواصل ومأرب ستتحرر خلال الساعات القادمة رغما عنهم مؤكدا إدانة واستنكار كل أبناء شبوة واليمن عموما لممارسات مرتزقة العدوان والتي لا تمت بصلة لليمنيين ومنها اختطاف النساء وقتل وتعذيب الأسرى وكذا ماتقوم به دول العدوان من عدوان وجرائم وحصار جائر وحرب ناعمة وتحريك أدواتها من داعش والقاعدة لارتكاب جرائم في اليمن ورفض أي دعوة سلام مشبوهة لا ترتكز على تحرير المحافظات المحتلة وآخر شبر في الوطن وسرعة رفع الحصار وفتح المطارات والموانئ وإنهاء العدوان قائلا إن هذه الظروف تستدعي من الجميع الاستشعار بالمسؤولية والتلاحم للنهوض بالوطن داعيا المغرر بهم إلى العودة إلى صف الوطن والاستفادة من قرار العفو العام
واكد عضو مجلس الشورى الشيخ أحمد صايل جهوزية قبائل شبوة للتحرك الجاد من أجل تحرير المحافظة من دنس الإحتلال مشيرا إلى أن رجال شبوة متواجدون في كل الجبهات الى جوار أخوانهم أبطال الجيش واللجان الشعبية.
كما شهدت الندوة إلقاء عدد من الكلمات والمحاضرات من قبل الأخوة الشيخ عدنان الجنيد عن علماء اليمن الشيخ حسين دحنان رئيس مجلس التلاحم القبلي بمحافظة شبوة والأستاذ سيف الجنيدي نائب مدير عام شركة النفط اليمنية لشؤون المحطات استعرضت في مجملها معاني ودلالات احتفال اليمنين بجمعة رجب كمناسبة ومحطة إيمانية تؤكد عظمة اليمنين ونصرتهم للدين الإسلامي ومكانة أهل اليمن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
وجرى استعراض الآثار الكارثية لاستمرار دول العدوان في احتجاز المشتقات النفطية لأكثر من عام وما يترتب على هذه الممارسات من خلق كوارث إنسانية على مختلف القطاعات في البلاد وأكد المشاركون في الندوة أن إحياء الذكرى، يعكس مظاهر الارتباط بالهوية الإيمانية وتعزيز الصمود في مواجهة مخططات العدوان التي يحاول من خلالها العدو طمس الهوية اليمنية والثقافة الإيمانية المتجذرة في نفوس اليمنيين.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com