النباء اليقين

مليشيا حزب الإصلاح تهّرب المشتقات النفطية بشبوة

كشف تقرير صدر حديثاً عن تصاعد أعمال تهريب المشتقات النفطية في محافظة شبوة عبر ميناء “بئر علي” وشواطئ المحافظة إلى أعلى مستوى وذلك من قبل تجار وشخصيات موالية لحزب الإصلاح متواجدة بالخارج.

وأكد التقرير الصادر عن المركز الإعلامي للمحافظات الجنوبية أن ميناء “بئر علي” بمحافظة شبوة الذي تسيطر عليه مليشيا حزب الإصلاح تحوّل إلى ممر آمن لتهريب المشتقات النفطية، يستقبل أسبوعياً من سفينة إلى سفينتين بترول وديزل تابعة لرجال أعمال مرتبطين بالحزب.

وذكر التقرير أن السفن النفطية التي تصل تباعاً بأوامر من قيادات عسكرية في حكومة الفار هادي وتباع في السوق السوداء لا تخضع لأي إجراءات فنية للتأكد من سلامة تلك الشحنات ومدى مطابقتها للمواصفات.

وأشار التقرير إلى ارتفاع وتيرة نشاط تهريب شحنات النفط عبر ميناء “بئر علي” في الفترة الأخيرة بشكل لافت لتتجاوز عائدات الشحنات الشهرية من 10 ـ 20 مليون دولار .. لافتاً إلى أن النفط المهرب يٌستهلك في المحافظات الجنوبية ويٌباع بأسعار السوق السوداء.

وأفاد التقرير أنه يتم تهريب كميات من النفط إلى المحافظات الشمالية التي تعاني من أزمة خانقة جراء استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية من قبل دول تحالف العدوان ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة.

ولفت التقرير إلى أن مليشيا حزب الإصلاح عملت على تأمين طرق ترابية لتهريب المشتقات النفطية وتسهيل دخول عشرات القاطرات التي تتبع التاجر الحثيلي المقرب من المرتزق علي محسن الأحمر وأيضاً شاحنات وقاطرات أخرى تابعة لتجار آخرين، يتم تهريبها من ميناء “بئر علي” عبر صحراء الضويبي وطرق محاذية لها تم تأمينها وصولاً إلى مأرب.

ووفقاً للتقرير تتم أعمال تهريب أخرى من ميناء “بئر علي” مروراً بطريق خشم رميد والطريق الدولي الذي يصل العبر بصافر ومنه تتجه شحنات النفط المهربة باتجاه حضرموت الوادي وصولاً إلى الجوف, كما تتجه من رضوم عبر الخطوط الرئيسية دون أي اعتراض وصولاَ إلى أبين ومنها إلى مناطق بمحافظات لحج، البيضاء وعدن.

وبين التقرير أنه يتم تهريب كميات كبيرة من نفط شبوة الخام المنتج من الحقول النفطية عبر ميناء” النشيمة “، بكميات تتراوح ما بين 800 ألف إلى مليون برميل شهرياً .. موضحاً أن ميناء ” النشيمة ” اُعد قبل عامين لتصدير النفط الخام.

وبهذا الصدد أكد محافظ شبوة أحمد الحسن الأمير أن أدوات العدوان بالمحافظة تمارس أعمال مشبوهة من بينها تهريب المشتقات النفطية من الخارج إلى ميناء “بئر علي ” في شبوة ليصل إلى أعلى مستوياته.

وأشار إلى أن معظم شواطئ المحافظة أصبحت ممراً آمناً للمهربين ممن هم على ارتباط بقيادات عسكرية موالية لتحالف العدوان .. مبيناً أن تلك الأدوات تشترك مع عصابات عالمية في تهريب السلاح عبر شواطئ شبوة، وتهريب كميات من النفط الخام من ميناء ” النشيمة”.

وأوضح المحافظ الأمير أن فصائل المرتزقة الموالية للعدوان السعودي الإماراتي تتصارع فيما بينها للسيطرة على الحقول النفطية بالمحافظة، في حين تسعى مليشيات ما تسمى بـ” النخبة الشبوانية ” التابعة للانتقالي المتواجدة في شبوة للسيطرة على الموانئ وحقول النفط.

ولفت إلى أن ميناء “النشيمة ” والحقول النفطية بما فيها حقل العقلة تقع تحت سيطرة مليشيات حزب الإصلاح التي تصدر وتهرب النفط الخام منه وتتسلم عائداته .. مشيراً إلى أن تلك المليشيا تسيطر على مواقع إستراتيجية في مديريتي عسيلان وبيحان والتي يستخدمها مهربو النفط في عمليات التهريب المنظمة كصحراء الضويبي وجبل ولد شميس الاستراتيجي.

وذكر محافظ شبوة أن مليشيا حزب الإصلاح تتمركز في مناطق الخيضر والمواقع النفطية، والطرق التي تربط مديرية بيحان بمأرب وكذا مواقع حيد بن عقيل جنوباً حتى مشارف منطقة النقوب والخيضر وبيت منقوش.

وأكد رفض أبناء شبوة للقوى والأدوات الموالية لتحالف العدوان السعودي الإماراتي وممارساتهم التخريبية في مطار عتق وبلحاف وأنشطتهم في تغذية الصراعات وإدارة العمليات الإرهابية للسيطرة على المحافظة ونهب ثرواتها النفطية والغازية.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com