النباء اليقين

عدن… سردية حزينة في زمن احتلال الأَعْرَاب (2015– 2020م)

الهدهد / مقالات

أ.د. عبدالعزيز صالح بن ‏حبتور

حينما قرأنا نبأ خبر وفاة الطيار الكابتن/ عبدالعزيز الصبيحي رحمة الله عليه أمام بوابة معسكر المندوب (السّامي) السعودي – الإماراتي في ضواحي مدينة عدن الصغرى البريقاء مرَّ خبر الوفاة المؤلم وكأنَّه حدثٌ عابر لا قيمة له، مثله مثل وفاة المئات من أبناء عدن في هذه الظروف المعروفة للجميع، لكن الحدث بطبيعته – حدث الوفاة – كان استثنائيا وغير طبيعي بالمطلق، لعددٍ من الأسباب؛ منها أنَّه حدث أمام بوابة الغُزاة الأَعْرَاب، حدث وهناك مجموعة من العسكريين والأمنيين ينفذون حالة اعتصام مستمرة لفئةٍ خاصة واستثنائية من الناس بلغوا أحد الأجلين لمرحلة التقاعد القانوني، هذه الفئة الاستثنائية خدمت تحت راية الوطن الخفَّاق ووفق معيار الشّرف العسكري لخدمة الأوطان، يقومون بالاعتصام القانوني أمام معسكر الاحتلال السعودي–الإماراتي على أمل الحصول على رواتبهم (معاشاتهم) التقاعدية، وهي بطبيعة الحال وفِي هذا الزمن لا تساوي شيئاً من احتياجات الإنسان الطبيعية..

شخصياً قرأت نبأ الوفاة مراتٍ عدة وأكاد لا أصدق الحدث، وصورة المأساة التي ستلحق بأسرة المرحوم الصبيحي، وأكرر هُنا أنَّ هُناك الآلاف وربما مئات الآلاف من صور تلك المشاهد في عرض الوطن وطوله، لكن هذه الحادثة استوقفتني كثيراً، وأوجعتني أكثر لأنَّه من عجائب الأقدار أنْ تحدث بهذه الصورة التراجيدية..

كيف يحدث هذا الأمر ولا نتوقف برهةٍ أمامه، لنتبين صورة المتناقضات الحادة في المشهد السريالي لتداخل الألوان وامتزاجها الحزين، كيف تحدث تلك الأحزان والمواقف ولا نتأملها ولا نقرأها بتمعّن جاد؟

الصورة لازالت غامضة، خاصةً ومشهد هؤلاء الأخوة العسكريين يفترشون الأرض الرخوة المالحة على مدخل ضاحية البريقاء، يتهامس ويتسامر الرفاق الكهول في أجواء شديدة الحرارة مع رطوبةٍ قاتلة، (ينامون) بل تسترخي أجسادهم المُنهكة المُتهالكة في مثل تلك الأجواء، وهُم يتذكرون كيف قضوا فترة شبابهم في خدمة وحب الوطن عنفوانًا وحيويةً، وربما ثُلةً منهم اشترك ذات يوم في قتال (الجيران) الأعداء على حدود الشرورة والوديعة أو في أي موقعة أخرى، يتذكرون زمن دراستهم في بعض البلدان الاشتراكية التي تأهلوا فيها، يتذكرون بحسرة تلك السويعات التي قضوها متجولين في الساحة الحمراء بجوار الكرملين ذي الشهرة الطاغية، وفِي ساحة الإسكندر الأكبر في قلب برلين، وعلى ضفاف منتجع البلاطون في هنجاريا، أو على مرافئ سانتا ماريا في كوبا الاشتراكية، أو ساحة تنيامين من أمام بورتريه الرفيق/ ماو تسي تونغ مؤسس الصين الشعبية الحديثة، نعم إنها ذكريات العمر في حُسن جماله وطراوته ولذته، في قمة نشوة تمرد الروح الشبابية في زمان غابر لن يعود..

يمضون ساعات طويلة وهم يتأملون ذكريات الزمن الجميل في عمر شبابهم، ويتذكرون ترحالهم العسكري الإلزامي بين محافظةٍ وأخرى، تستقبلهم معسكرات وعنابر وخيم متفاوتة المستوى، لكنهم قانعون يخدمون اليمن العظيم، هذه شريحة محترمة في المجتمع اليمني ونقصد شريحة العسكريين، خدموا بصدق، صبروا على جميع التحديات والظروف في كل زمانٍ ومكان أمضوا فيه خدمتهم، هؤلاء شريحة نظيفة في المجتمعات الإنسانية، يسهرون ويتعبون ويضحون من أجل قضيةٍ سامية هي الحفاظ على حدود الأوطان من غزو الأعداء، لا يمارسون الدجل ولا السمسرة ولا يدخلون في معمعة سوق عكاظ في السياسة والإيديولوجيا وبيع وشراء الذمم والمواقف، هؤلاء أبطال بكل مقاييس المفردة اللُغوية، شرفهم في خدمتهم تحت العلم الجمهوري اليمني الذي سقط تحت ظله الآلاف، والعديد لا يعرف أين دُفنت حتى جثامينهم..

كانوا يرقصون طرباً حينما يسمعون صوت المغني البدوي البيحاني/ أحمد حسين الجحدري وهو يردد:

يا سلام ثوري على جيش شعبي عندهم للخصم قطع النفوس …

يزرعون الأرض يحموا مكاسبها ويمسوا في المتارس حروس …

في البلدان الأجنبية الأخرى وحتى هُنا في العاصمة صنعاء يتم الاعتناء بشريحة العسكريين وفاء واعترافا ً بما قدَّموا ويُقدِّمون من تضحياتٍ، وهُم الأصدق والأشرف من جميع شرائح المجتمعات، ألم تُكرمهم شعوب المعمورة بالنُصَّب والتماثيل في الساحات والميادين العامة لقاء ما قدَّموا من تضحيات دفاعاً عن أوطانهم؟

هذه هي الحقائق والمعطيات التي تعلمتها الأجيال في جميع المجتمعات الإنسانية عن تضحيات هذه الشريحة المحترمة شريحة العسكريين..

لنعد إلى حالة ووضع العسكر المتقاعدين واعتصامهم المفتوح في عدن الذين امضوا الأسابيع والشهور يطالبون بحقٍ شرعيٍ وطبيعي، وهو حصولهم على الراتب التقاعدي البخس الذي امتنع عن صرفه لهم المحتلون الأَعْرَاب الجدد وعملاؤهم مِمَّن يسمّون انفسهم بالحكومة (الشرعية) ومقرها في الرياض، والمجلس (الانتقالي الجنوبي) ومقرهم في أبوظبي، لنتساءل معاً: ما دواعي ذلك الامتناع والتعسف غير المبرر؟ مع أنَّ دولتي العُدوان ترسلان المال والأسلحة لتكديسها في عدن؟.

أولاً: قادة المملكة السعودية لم تنس ثأرها من الجيوش اليمنية جميعها، لم ينسوا حربهم مع الجيش اليمني في زمن حُكم الإمام/ يحيى بن حميد الدين في العام 1935م، ولا في زمن الجمهورية العربية اليمنية بعد ثورة 26 سبتمبر في رئاسة الرئيس/ عبدالله السلال (الحرب السعودية الملكية على اليمن استمرت من 1962 وحتى 1970م)، ولا في زمن جيش جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في زمن الرفيق عبدالفتاح إسماعيل والرفيق سالم ربيع علي (سالمين)، وحرب الوديعة والشرورة عام 1972م، ولا جيش الجمهورية اليمنية في زمن الرئيس/ علي عبدالله صالح في ظل الوحدة اليمنية المباركة عام 1994م، ولا هذا العُدوان السعودي – الإماراتي – الأمريكي المستمر على اليمن في زمن قائد الثورة الحبيب/ عبدالملك بن بدر الدين الحوثي، هذا العُدوان المستمر مُنذ 2015 وحتى 2020م، الذي لازال مُشتعلاً حتى كتابة اسطر هذا المقال..

إذاً الحرب بين الجيوش اليمنية عامة بغض النظر عن طبيعة وجوهر النظام السياسي، والنظام الملكي السعودي مستمرة كل تلك العقود، إذاً فالثأر مستمر..

ثانياً: يعتقد حُكام آل سعود ومُنذ أن احتلوا أجزاء شاسعة من أراضي الغير في الجزيرة العربية وبسطوا نفوذهم على البقية الباقية من حدود الدول المجاورة لها، مُنذ أن نشأت دولتهم في سلطنة صحراء نجد، حددوا بوصلتهم تجاه الشعب اليمني بأنَّه عدوَّهم اللدود، وأنَّ هدف الحُكام السعوديين كسر إرادة الشعب اليمني وإضعاف معنوياته، وهذا قرار داخلي غير مكتوب لدى حُكام الأسرة المالكة وأزلامهم يتوارثون تلك السياسة العدائية جيلاً بعد جيل، وسيستمرون في تلك السياسة إلى لحظة زوال مُلكَهُم بعد حين تقدره الظروف بإذن الله عزَّ وجل..

ثالثاً: سعى ويسعى حُكام آل سعود ومعهم الآن في هذا الحلف غير الأخلاقي حُكام الإمارات العربية المتحدة، إلى جعل العُملاء والمُرتزقة من اليمنيين عبارة عن أدوات رخيصة يجرجرونهم كيفما شاءوا كي لا يصبح لهم رأيٌ مُخالف، بهدف التنفيذ الحرفي لسياسات دولتي العُدوان في الأراضي اليمنية ومستقبل العلاقة بينهما، وقد ظهرت بوادر تلك السياسات في بعض بنود الاتفاق بشأن ما سُمي بـ (إعمار اليمن) بين السعودية وبعض العُملاء اليمنيين الأكثر رُخصاً بين مرتزقة العالم، بأن السعودية ستكون لها اليد الطولى في ثروات اليمن الطبيعية والمالية لعقودٍ قادمةٍ من الزمان، أي حتى بعد انتهاء العُدوان بعقودٍ طويلة..

رابعاً: هي رسالة موجهة إلى الفئة العسكرية المتقاعدة، وحتى التي لازالت في الخدمة بأنَّ قياداتهم اليمنية قد باعتهم بثمنٍ رخيص، وأنَّ القادة من العُملاء والمرتزقة لا يُعتد بهم، والأفضل لهم أن يغيروا بوصلة وطنيتهم نحو قيادة (المندوب السامي) الجديد السعودي أو الإماراتي..

خامساً: السعودية والإمارات تصرفان شهرياً ملايين الدولارات للمرتزقة والعُملاء الجدد من الشباب المُغرّر بِهم لأنَّهم يقاتلون معهما في الحد الجنوبي للسعودية للدفاع عن أراضي المملكة السعودية، وكذلك تم توظيف الآلاف من الشباب (الجنوبيين) المُغرّر بِهم للانضمام إلى ما يُسمى قوات الحزام الأمني وقوات النُّخَب المناطقية لحماية الجزر والموانئ اليمنية بهدف الاستمرار في تعطيلها وتحويل الجزر إلى مناطق نفوذ للعدو الإسرائيلي كما يحدث الآن في جزيرة سُقطرى وميون اليمنيتين، وبذلك تبعث دولتا العُدوان السعودي – الإماراتي رسالة واضحة للمتقاعدين بأنهم لم يعودوا ذوي نفعٍ وفائدة لدولتي الاحتلال..

سادساً: هُناك هدف غير مرئي هدفه تدمير الروح المعنوية للعسكريين المتقاعدين كونهم خدموا ذات يومٍ في أحد الجيوش اليمنية، أكانت الجنوبية أو الشمالية أو في زمن الوحدة اليمنية المباركة، ولذلك فهو استمرار لمعاقبتهم، لمعرفتهم أنَّ القادة أو السياسيين الذين يعملون معهم لن ينبسوا ببنت شفه لأسباب يعرفها الجميع..

سابعاً: ما يتعرض له العسكريون المتقاعدون اليوم أمام معسكر الحاكم العسكري السعودي في البريقاء هو أمرٌ مهين للإنسان اليمني، بغض النظر عن اختلاف وجهات نظرهم السياسية، وهي سياسة مقصودة ومتعمَّدة للإذلال الجمعي لليمانيين، ورسالة علنية للكل، وهي سياسة وإجراء غير مقبول حدوثه لأي يمني، حتى وإن اختلفنا مع البعض منهم سياسياً، لكننا نُود التذكير فحسب بأن المستعمرين إنْ كانوا يتحدثون بلغةٍ أجنبية أو عبرية أو عربية، فهم متشابهون ولا فرق بينهم، وما حدث لإخوتنا العسكريين المتقاعدين سيحدث للجميع في مدينتنا الجميلة عدن..

نستخلص من سرديتنا هذه عن تراجيديا الآلام والأوجاع والأحزان دروسا عديدة، أبرزها أنَّ هؤلاء الأَعْرَاب هم اشدّ كُفراً ونِفاقاً، كما قال الله في محكم كتابه العزيز، وما تعرضت له اليمن طيلة زمن العُدوان على أيديهم ربما لم يمارسه أي مستعمرٍ غاز من قبل، ابتداءً من العُدوان الرُوماني قبل الميلاد وحتى الاحتلال البريطاني في القرن العشرين، وهي رسالة للمغرر بهم من اليمنيين نقول لهم لا تَغُرَّكم فلوسهم، ولا هداياهم، ولا عطاياهم، ولا أسلحتهم، فالهدف لديهم واحد، هو إذلالكم وكسر إرادتكم من منطلق عقدة النقص لديهم، والله أَعْلَمُ مِنَّا جَميعاً.

﴿وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ﴾

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com