النباء اليقين

لقاء تشاوري موسع في الحيمة بتعز للتصالح والتسامح والتحشيد إلى الجبهات

الهدهد / أخبار محلية

أقيم، يوم الجمعة، في منطقة الحيمة بمديرية التعزية محافظة تعز لقاء تشاوري موسع للتصالح والتسامح وتلمس احتياجات المنطقة والتحشيد إلى الجبهات ضد العدوان.

وخلال اللقاء الذي حضره وكيلا محافظة تعز حامس الحباري وصقر الجندي ألقى وكيل محافظة إب علي بن علي النوعة كلمة أكد فيها أن العدوان يسعى لتمزيق النسيج الاجتماعي في البلد وإحداث الخلافات والصراعات بين أبنائه ولهذا لابد أن يعمل الأحرار إلى تفويت هذه الفرصة على قوى العدوان، مشيدا بالحضور الحاشد والمشرف لأبناء ووجهاء منطقة الحيمة المشهود لهم بالإقدام والوطنية.

وأوضح أن الوطن يتسع لكافة أبنائه وعلى الجميع تقع المسؤولية في الدفاع عنه والتصدي للعدوان، لافتا إلى أن العدوان يستهدف منذ ست سنوات كافة أبناء البلد بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم حتى من انخرطوا في صفوفه لم يسلموا من جرائمه.

وحث الوكيل النوعة كل من لديه مظلمة التقدم بها للجهات المعنية، قائلًا “إنه لا يمكن السماح أو السكوت على كل من يسيء للناس باسم الدولة أو المسيرة”.

ودعا أبناء الحيمة إلى تعزيز اللحمة الوطنية ووحدة الصف والاحتشاد إلى الجبهات دفاعا عن الوطن وتحقيق الاستقلال وتحرير كافة المناطق المحتلة.

من جهته ألقى صقر عبده الجندي كلمة باسم السلطة المحلية والوحدة الاجتماعية بتعز أشاد خلالها بإقامة هذا اللقاء الذي سيمثل النواة لتحسين واقع المنطقة والوقوف على بعض الإشكالات والمشاكل، مشيدا بوعي أبناء الحيمة الذين لم ينخرطوا في مؤامرة دول العدوان التي أرادت استغلال بعض الأحداث لفتح جبهات في الحيمة.

وحث الجندي من لازالوا في صف العدوان من أبناء هذه المنطقة والمناطق الأخرى إلى العودة فاليمن ملك لكل أبنائه ويتسع للجميع.

وندد بالجريمة البشعة التي ارتكبها العدوان أمس في مديرية الحزم بالجوف وراح ضحيتها عشرات الشهداء من النساء والأطفال.

كما ألقيت كلمات باسم وجهاء ومشائخ الحيمة ألقاها محمد علي عامر ومنصور الدميني وعبدالكريم عبدالجليل أشادت في مجملها بهذه البادرة الطيبة والزيارة الكريمة لهذه المنطقة التي عانت ولأعوام طويلة من أحداث وإشكالات متعددة، مؤكدين ثبات موقفهم الراسخ ضد العدوان الذي يرتكب المجازر بحق أبناء هذا الشعب ويدمر مقوماته وينهب ثرواته.

وأعلنوا التعبئة العامة والتحشيد إلى جبهات القتال، داعين إلى اعتبار من سقطوا في سوق الحيمة جراء قصف طائرات العدوان أثناء الأحداث من شهداء الوطن وتسمية السوق بسوق الشهداء.

وجددت الكلمات الدعوة لكل من لازال يقاتل مع العدوان إلى العودة إلى حضن الوطن الذي لا يخرجه إلى بر الأمان إلا أبناؤه وليس آل سعود ونهيان المعروفين بحقدهم على الشعب والوطن.

حضر اللقاء مدير عام مكتب الإعلام بمحافظة إب عبدالباسط النوعة ومدير عام مديرية السياني بإب أشرف الصلاحي وأمين عام المجلس المحلي بمديرية ذي السفال قحطان أبو راس.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com